هذه الأخطاء نقع بها دومًا في روتين العناية بالشعر

17 يونيو / 2021

Spread the love

\ سارة خليل \

العناية بالشعر وجماله وحيويته من أكثر العادات اليومية التي يحرص عليها الكثيرون وخاصة النساء، فهو تاج جمالهن، وصحة الشعر تعبر بشكل كبير عن الحالة الصحية والنفسية للإنسان، فإن كانت حالته الجسمانية والنفسية في أفضل حال، سينعكس ذلك بالتأكيد على حيوية الشعر وقوته وجماله، والعكس صحيح.

ومع حرص الكثير من الناس سواء الرجال أو النساء على الاهتمام بشعرهم، والالتزام بروتين الشعر اليومي الذي وضعوه للإعتناء به، إلا أنهم أحيانًا لا يحصلون على النتائج التي يحلمون بها، وبدلاً من أن يصبح شعرهم لامعًا وقويًا، تظهر الكثير من المشكلات التي تتسبب في تساقط الشعر، وضعفه، وتكسره، وهيشانه. وهذا بالتأكيد يعود إلى بعض الأمور التي يقومون بها في روتين العناية بالشعر وتضر به، بدلاً من أن يستفيد الشعر منها.

وفي هذا المقال نقدم لكم أهم وأشهر الأخطاء التي نقع بها في روتين العناية بالشعر، فاحذروا الوقوع بها.

اقرأ أيضًا: ما هو العلاج النهائي لهيشان الشعر

  • استخدام الزيوت على فروة الرأس

من أكثر الأخطاء الشائعة التي يقع بها الجميع، هى وضع الزيوت على فروة الرأس، وتدليكها بشكل مستمر، وهذه العادة لها مخاطر كبيرة على فروة الرأس، وقد تتسبب في حدوث الالتهابات والحكة، وتكوين القشرة على فروة الرأس، وأحيانًا يصل الأمر إلى تساقط الشعر. والطريقة المُثلى لاستخدام الزيوت هى وضعها على الشعر نفسه وليس الفروة، ويُفضل استخدام نوع واحد من الزيوت المناسبة لشعرك، وعدم اللجوء إلى التركيبات المكونة من عدة زيوت معًا.

كما يجب استخدام الزيت المناسب وفق حالة شعرك سواء جاف أو مبلل، فهناك أنواع من الزيوت تكون جزيئاتها صغيرة، تسمح بالتغلغل إلى داخل مسام الشعر، مثل: زيت جوز الهند، وزيت الأرجان، لهذا يُفضل وضعها على الشعر وهو جاف لمدة 3 ساعات تقريبًا، ومن ثم غسل الشعر، فيحافظ الماء على الزيت داخل مسام الشعر، وبذلك يحافظ على ترطيبه، أما النوع الآخر وهى زيوت ذات جزيئات كبيرة، وهى تُستخدم بعد غسل الشعر وهو مبلل، وذلك لتغليف الشعر والحفاظ على المياه داخل مسامه، والحفاظ على ترطيب الشعر، مثل: زيت السمسم، زيت الجوجوبا، زيت الزيتون، زيت اللوز الحلو، وغيرها.

  • الشعر المفرود هو الأفضل

هناك اعتقاد شائع بأن الشعر المفرود المسترسل هو الشعر الصحي والأفضل شكلاً، وهذا الاعتقاد خاطئ تمامًا، فجميعنا مُختلفون في شكل وطبيعة شعرنا، وهناك عدة أنواع وأشكال للشعر، فهناك الشعر المفرود، والشعر المموج، والشعر المجعد أو (الكيرلي)، والشعر شديد التجعد أو (الكويلي)، وحتى في كل نوع منهم نجد أشكال مختلفة وتمويجات للشعر مختلفة، ولهذا فلا يجب اقتصار نوع الشعر على الشكل المفرود فقط، والاهتمام بالشعر وفق طبيعته، واستخدام المنتجات المناسبة له، والحفاظ على شكله الأصلي كما هو، فجميع الأنواع رائعة ومميزة.

  • تمشيط الشعر وهو جاف

عادة ما تقوم الفتيات والسيدات بتمشيط شعرهن وهو جاف، وهذه العادة تضر بالشعر جدًا، وتتسبب في تقطيع الشعر، وتزيد من هيشانه وتكسره، لهذا يجب تمشيط الشعر (تسريحه) وهو مبلل قليلاً بالماء، وبعد وضع المرطب المناسب عليه. كما يُفضل عدم استخدام الفرشاة في التمشيط، واستخدام المشط، لأن الفرشاة تتسبب في تقطيع الشعر، كما يجب اختيار نوع المشط المناسب، ويُفضل استخدام المشط الخشبي ذو الأسنان الواسعة والنهايات الدائرية، لأنه لا يسبب الهيشان، وتعمل النهايات على عمل تدليك لفروة الرأس أثناء التسريح، مما ينشط الدورة الدموية، ويحسن من صحة الشعر وشكله وملمسه.

  • غسل الشعر يوميًا

من الأخطاء التي يقع فيها الكثيرون أيضًا هى غسل الشعر بشكل يومي، وهذه العادة تدمر الشعر، لأن فروة الرأس تفرز زيوت طبيعية، تعمل على ترطيب الشعر والحفاظ عليه، وكثرة غسل الشعر يتسبب في إزالة هذه الطبقة من الزيوت، ومع الوقت يصبح الشعر ضعيف جدًا، ويسهل كسره وتقطيعه، لأن الماء يتغلغل إلى مسام الشعر بشكل مبالغ فيه، ويؤدي كذلك إلى دخول وخروج الماء من وإلى مسام الشعر عدة مرات، وهو ما يضعف الشعر، ويتسبب في جفافه وهيشانه، ويُفضل أن يكون الغسيل مرتين إلى ثلاث مرات على الأكثر في الأسبوع. أما بالنسبة إلى أصحاب الشعر الكيرلي أو المجعد، والشعر المجعد بشدة، فيجب غسل الشعر من مرة إلى مرتين على الأكثر خلال الأسبوع، مع ضرورة استخدام شامبو خالي من مادة السيلكون والسلفات، التي تزبد من جفاف الشعر.

  • صبغ الشعر

تفضل الفتيات والسيدات تغيير لون شعرهن من وقتٍ لآخر، فهذا يمنحهن شعورًا مختلفًا بالتجديد ويظهرن بشكلٍ جذاب، فتجرب العديد من الصبغات والألوان، لتستمتع بشعرها بشكلٍ مختلف، ولكن مع الوقت تكتشف الكارثة، وأن شعرها بدأ في التساقط بغزارة، وأصبح ضعيفًا، وهذا كله بسبب استخدام الصبغات التي تحتوي على مواد كيميائية ضارة بالشعر مثل “الأمونيا”، وهى المادة المسئولة عن تثبيت اللون الجديد على الشعر، كما أنها العنصر الرئيسي الذي يقوم بتفتيح لون الشعر، لأنها ترفع مستوى درجة الحموضة في الشعر، مما يسمح لجزيئات الصبغة بالتفاعل مع الشعر، ومع كثرة استخدامها يتساقط الشعر ويتلف ويصبح جافًا، ويُفضل في هذه الحالة استخدام الصبغات بمواد طبيعية، أو استخدام الحنة، أو حتى استخدام الصبغات الصناعية الموجودة في الأسواق بشرط أن تكون خالية من مادة “الأمونيا”.

Photo credit: Unsplash – Nicolas Flor
  • استخدام الحرارة مع الشعر

تحرص الكثير من النساء على استخدام مكواة الشعر أو السيشوار، وغيرها من الأجهزة المُستخدمة لفرد الشعر وتغيير طبيعته باستخدام الحرارة، وهذه الأشياء تتسبب في تدمير الشعر بمرور الوقت، ويبدأ الشعر بالتكسر والهيشان، ومن ثم التساقط بغزارة، لهذا أهم خطوة تتخذينها للحفاظ على شعرك، والإهتمام به ليصبح لامعًا وقويًا وبشكله الطبيعي، هى الإبتعاد عن استخدام الحرارة، والإعتناء بشعرك بوسائل طبيعية، وبمنتجات تتناسب مع طبيعته.

  • شد الشعر من مقدمة الرأس

لطالما حدث معنا هذا الأمر ونحن أطفال، حينما نقوم بتمشيط شعرنا بقوة للخلف، وهذه العادة تتسبب في تقطيع الشعر من مقدمة الرأس، وحدوث الفراغات التي تزداد مع الوقت، لهذا يجب تسريح الشعر برفق، وعدم شده بقوة للخلف، وربط الشعر بمشبك مناسب، والابتعاد عن أربطة الشعر الضيقة. كما يجب الحرص على تجنب هذه العادة بالنسبة للفتيات المحجبات الذين يقمن بشد شعرهن بقوة قبل ارتداء الحجاب، ويفضل في هذه الحالة جمع الشعر على أحد جانبي الرأس، وفي كل مرة تقومين بتغيير اتجاه الشعر، حتى لا يتسبب ذلك في تقطيعه أو (نحله) من الأمام.

 

اقرأ أيضًا: أفضل طرق العناية بالشعر للمحجبات