نوستاليجا رمضان…قائمة بأشهر أغاني شهر رمضان التي ما زلنا نسمعها حتى الآن

20 مايو / 2020

Spread the love

/ سارة خليل /

من أهم الذكريات التي نسترجعها دومًا في شهر رمضان المبارك، هى أغاني رمضان القديمة، حيث أننا كبرنا على تلك الأغاني، التي كانت وما زالت تبث بداخل نفوسنا وقلوبنا روح الفرحة والبهجة والسرور، و سواء الصغار أو الكبار كنا نجلس لنستمع إليها ونحفظها عن ظهر قلب، وتعد أغاني شهر رمضان من أهم طقوس استقبال الشهر الكريم، والتي يحرص التلفزيون المصري والإذاعة المصرية، على المواظبة على بثها بشكل مستمر كل عام.

فقد اعتاد المصريون بل وأبناء الوطن العربي أيضًا، على أن تكون احتفالاتهم دائمًا مرتبطة بالسهر والأغاني، ولشهر رمضان في مصر طابع خاص ومذاق خاص لا تجده في باقي الدول الإسلامية، وتعتبر أغاني رمضان أحد أهم أشكال الاحتفال به، ورغم مرور سنوات طويلة على هذه الأغاني، إلا أنها لم تفقد بريقها حتى الآن، وأصبحت جزءًا من وجداننا، رغم ظهور أغاني حديثة لمطربين جدد، لكنها لم تستطع أن تحل محلها، ولم تحقق نفس النجاح الذي حققته الأغاني القديمة.

وفي مقال اليوم نسترجع بعضًا من نوستالجيا رمضان، ونقدم لكم أشهر أغاني الشهر الفضيل، التي تجلب البهجة والفرح على نفوس من يسمعها.

  • رمضان جانا

واحدة من أشهر أغاني شهر رمضان، فكلما تنتشر كلماتها في الأجواء تشعر معها بإقتراب قدوم شهر الصوم، وتقول كلماتها، “رمضان جانا.. وفرحنا به.. بعد غيابه.. وبقاله زمان.. غنوا وقولوا.. أهلًا رمضان”، وهذه الأغنية تغنى بها المطرب الراحل “محمد عبد المطلب”، وهى من كلمات “حسين طنطاوي” وألحان “محمود الشريف”، وعلى الرغم من مرور سنوات طويلة عليها، وتغير أسلوب الغناء وميول الجمهور، إلا أنّ هذه الأغنية تُقابل بالحفاوة نفسها في كل مرة تذاع فيها، ويعد وجودها شيئًا أساسيًا للإحتفاء بقدوم شهر رمضان.

https://www.youtube.com/watch?v=KS_yWgAIbSw

 

  • مرحب شهر الصوم

تعد من أجمل الأغاني التي كُتبت لشهر رمضان، والتي غناها الفنان الراحل “عبدالعزيز محمود”، وصدرت عام 1966، وترتبط لدى الكثيرين بذكريات رائعة.

وحينما يدق رمضان الأبواب، تتنافس هذه الأغنية في الإحتفاء بقدومه، والأغنية من كلمات “محمد على أحمد”، وألحان وغناء “عبدالعزيز محمود”، الذي سكن صوته داخل قلوب المصريين على مر السنين، وظلت أغنيته مصدرًا للبهجة والسعادة.

https://www.youtube.com/watch?v=fukHc0SRYYk

 

  • المسحراتي

“ناس كانوا قبلي قالوا في الامثال..الرجل تدب مطرح ماتحب..وانا صنعتي مسحراتي في البلد جوال..حبيت و دبيت كما العاشق ليالي طوال..و كل شبر وحته من بلدي حته من كبدي حته من موال”، من منا لا يتذكر هذه الكلمات التي كتبها الشاعر “فؤاد حداد”، ولحنها وغناها المطرب الكبير “سيد مكاوي”، فكانت جزء أصيل من كل بيت مصري، وتابعها الملايين على شاشات التليفزيون في الفيديو كليب الشهير الذي كتب السيناريو الخاص به “حسن فؤاد”.

ومهنة المسحراتي هى واحدة من أشهر المهن الفلكلورية، والتي لم يعد لها وجود في زماننا الحالي، وهى لرجل يرتدي جلباب ويمسك بيده طبلة صغيرة، ويدور بها بين الشوارع ليوقظ النائمين حتى يتناولوا طعام السحور.

https://www.youtube.com/watch?v=jZVBeLEIuro

 

  • الراجل ده هيجنني

هو ذلك الدويتو الغنائي الشهير بين الفنان الكبير “فؤاد المهندس”، والفنانة “صباح”، وتعد الأغنية من أشهر أغاني رمضان، فوسط أغاني رمضان التي تحتفي بقدومه و تمدح في أيامه، تُغرد تلك الأغنية الرائعة خارج السرب، فتعكس طقوس المصريين وعاداتهم في الشهر الكريم في قالب كوميدي، بين رجل وزوجته أثناء إعداد طعام الإفطار ورغبته بزيادة كمية الطعام حتى لا يشعر بالجوع، والأغنية من كلمات “حسين السيد”، وألحان “محمد الموجي”.

https://www.youtube.com/watch?v=9iHzhOxdP0c

 

  • الصيام مش كدا

الدويتو الثاني الذي قام به (الأستاذ) “فؤاد المهندس”، ولكن هذه المرة مع الفنانة “شويكار”، وهو لا يقل شهر عن الدويتو الذي قام به مع الراحلة “صباح”، ويدور أيضًا في قالب كوميدي، ويرصد أيضًا شكل البيوت المصرية في رمضان، من تأليف “حسين السيد”، وهي من الأغاني التي قدمها الموسيقار “حلمي بكر” لشهر رمضان، وأخرج الفيديو كليب “رشاد عبدالغني”.

https://www.youtube.com/watch?v=nJSpFe7w_Mg

 

  • حالو يا حالو

“حالو يا حالو رمضان كريم يا حالو”، جملة شهيرة لطالما رددها الصغار على إمتداد الأجيال، وهم يلوحون بفوانيسهم يمينًا ويسارًا فرحًا وسعادة بأجواء شهر رمضان المبارك الإستثنائية التي تسود البلاد، والأغنية صدرت في عام 1961، وهى من غناء الفنانة الراحلة “صباح”، ومن كلمات “محمد حلاوة” وألحان “محمد الموجي”.

https://www.youtube.com/watch?v=iBDLBeO0qd4

 

  • وحوي يا وحوي

أغنية غناها المطرب الراحل “أحمد عبد القادر”، وأصبحت من كلاسيكيات الأغنيات التي لا يمكن أن يمر رمضان على المصريين بدون أن يستمعوا إليها، فقد أصبحت مرتبطة بطقوس الشهر الكريم، خاصة في مشاهد رؤية الفوانيس وحمل الأطفال الصغار لها، واللعب بها في الشارع في ليالي رمضان، وهى واحدة من طقوس الإحتفال القديمة التي ظلت موجودة في مصر حتى أواخر التسعينات ومطلع الألفية الجديدة.

ولمن لا يعرف بأن كلمات الأغنية هى كلمات فرعونية الأصل، وأصل الكلمة كان “واح واح إياح” أي ” تعيش تعيش إياح”، وهى إياح حتب ملكة مصر وأم الملك أحمس طارد الهكسوس، وكانت تُقال على سبيل الفرحة في إحتفال قدوم الملك والملكة.

https://www.youtube.com/watch?v=v2GOQj293gE

وأنت ما هي أغاني رمضان المفضلة لديك. اترك تعليقًا لإطلاعنا برأيك.