مع ختام دورة طوكيو 2020: إليكم حصاد الميداليات العربية وتاريخ مشاركة العرب في دورة الألعاب الأوليمبية على مر تاريخها

12 أغسطس / 2021

Spread the love

\ سارة خليل \

دورة الألعاب الأوليمبية هي الحدث الرياضي الأهم والأشهر في التاريخ، والذي ينتظره الملايين بل المليارات حول العالم كل 4 أعوام. ومع الأوقات الاستثنائية التي يمر بها العالم في ظل تفشي وباء كورونا، كنا أيضًا على موعد مع دورة أوليمبية استثنائية بكل المقاييس، وهي دورة طوكيو، والتي كان من المقرر إقامتها عام 2020، ولكن تم تأجيلها إلى عام 2021 بسبب تفشي فيروس كوفيد 19، لتبقى الدورة كما هي تحمل اسم طوكيو 2020، رغم إقامتها في 2021.

اليابان استضافت دورة الألعاب الأوليمبية مرتين في تاريخها، كانت الأولى عام 1964، والمرة الثانية هى طوكيو 2020، وتعد هذه الدورة هي الأولى التي يتم تأجيلها لظروف طارئة وهو تفشي الوباء، بعكس الدورات التي تزامنت مع ظروف الحرب العالمية، ولكن تم إلغاء الدورة دون تأجيل.

وفي مقال اليوم سنتعرف على حصاد الميداليات العربية في دورة ألعاب طوكيو 2020، بالإضافة إلى تاريخ المشاركات العربية في دورة الألعاب الأوليمبية.

حصاد الميداليات العربية في طوكيو 2020

رغم النتائج المتواضعة التي تحققها المنتخبات العربية في دورات الألعاب الأوليمبية بشكلٍ عام، إلا أن دورة طوكيو كانت مختلفة ومميزة حقًا، ونجحت معها البعثة العربية في تحقيق عدد كبير من الميداليات، واعتلى لاعبوها منصات التتويج، بل وحصدوا الذهب عدة مرات، حيث حققت البعثة العربية 18 ميدالية، منها 5 ميداليات ذهبية.

وحصدت “قطر” ميداليتين ذهبيتين لكل من اللاعب “معتز برشم” في رياضة الوثب العالي بعد تقاسمه للميدالية مع اللاعب الإيطالي “جانماركو تامبيري” في حدث لم يتكرر منذ أولمبياد 1912، والميدالية الثانية للاعب قطري الجنسية مصري الأصل “فارس حسونة” في رفع الأثقال وزن 96 كجم، وميدالية برونزية للثنائي “شريف يونس”، و”أحمد تيجان” في الكرة الشاطئية.

وحققت “مصر” 6 ميداليات، وهم: الميدالية الذهبية للاعبة “فريال أشرف”، في منافسة الكوميتيه وزن +61 كجم في رياضة الكاراتيه، وهي أول رياضية مصرية في التاريخ تحقق ذهبية في الأولمبياد، كما أنها أول ذهبية لمصر منذ ذهبية “كرم جابر” في أولمبياد أثينا 2004 والتي حققها في المصارعة الرومانية، بالإضافة إلى ميدالية فضية للاعب “أحمد الجندي” في منافسات الخماسي الحديث أو (البنتاثلون)، ليكون أول لاعب في تاريخ مصر الأوليمبي يحصد ميدالية في رياضة الخماسي الحديث.

كما حصدت “مصر” 4 ميداليات برونزية في عدة رياضات منها، رياضة التايكوندو لكلاً من: “سيف عيسى” وزن 80 كجم، و”هداية ملاك” في وزن 67 كجم، والتي سبق وأن فازت بالميدالية البرونزية في دورة ريو دي جانيرو عام 2016، بالإضافة إلى المصارعة اليونانية الرومانية للاعب “محمد إبراهيم كيشو” في وزن 67 كجم، وفي الكاراتيه لـ”جيانا فاروق” بمسابقات الكوميتيه في وزن 61 كجم.

وحققت “تونس” ميداليتين وهما ميدالية ذهبية لـ”أحمد الحفناوي” في السباحة 400 متر حرة، وميدالية فضية لـ”محمد خليل الجندوبي” في التايكوندو وزن 58 كجم رجال، أما “الأردن” فقد حققت ميداليتين أيضًا، أحدهما ميدالية فضية لـ”صالح الشرباتي” في التايكوندو وزن 80 كجم رجال، والأخرى برونزية وكانت من نصيب “عبد الرحمن المصاطفة” في رياضة الكاراتيه كوميتيه في وزن 67 كجم رجال. كما حصدت “المغرب” الميدالية الذهبية في منافسات ألعاب القوى موانع رجال مسافة 3 آلاف متر للعداء “سفيان البقالي”، أما “البحرين” فحققت لاعبتها “كالكيدان جيزاهين” الميدالية الفضية في ألعاب القوى سباق العدو 10 آلاف متر سيدات.

أما “السعودية” فحصدت ميداليتها التاريخية في منافسات الكاراتيه كوميتيه للاعب “طارق حامدي”، حيث حقق الميدالية الفضية لوزن +75 كجم رجال، بعد أن كان قريبًا جدًا من حصد الذهب، كما حققت “الكويت” ميدالية برونزية في منافسات الرماية سكيت رجال وحصل عليها “عبد الله الرشيدي”، ونالت “سوريا” ميدالية تاريخية للاعب “معن أسعد”، حيث فاز بميدالية برونزية في رفع الأثقال وزن + 109 كجم رجال.

Image processed by CodeCarvings Piczard 

ألعاب مستحدثة وأشياء تحدث لأول مرة

دورة طوكيو 2020 شهدت الكثير من الأشياء التي تحدث لأول مرة، فهي الدورة الأولى التي يتم تأجيلها في ظل تفشي فيروس وبائي، وهذا ما جعلها تُقام بدون جمهور وبعدد محدود من المشاركين في حفلي الإفتتاح والختام، وفي ظل اجراءات احترازية مشددة. كما أن دورة طوكيو هي الدورة التي تشارك فيها “جزر فارو” لأول مرة في تاريخها في هذه النسخة، حيث كان يشارك لاعبوها في السابق تحت اسم “الدانمارك”، إلا أنها وبعد قرار الحكم الذاتي، أصبح اللاعبون يشاركون تحت اسم بلادهم.

وهذه الدورة كذلك شهدت دخول رياضات جديدة إلى عالم الألعاب الأوليمبية وهى: الكاراتيه، وركوب الأمواج، ولوح التزلج، وتسلق الجبال، ومزج بين رياضتي البيسبول والسوفتبول، كما زادت عدد الفعاليات والمسابقات بها، حيث ضمت مسابقات جديدة ومنها: في رياضة ألعاب القوى وتحديدًا منافسات الجري أو (العدو)، تم إدراج البدل المختلط بين الرجال والنساء، والأمر نفسه في منافسات رياضة السباحة، كما أُدرجت لعبة كرة السلة المصغرة، والتي يلعب بها 3 لاعبين من كل فريق، إلى جانب منافسات الزوجي المختلط في لعبة كرة الطاولة، ومسابقات الفرق المختلطة بين الرجال والنساء في رياضات: الجودو، والدراجات، والقوس والسهم، والرماية، والترياثلون.

حيث يتضمن جدول أولمبياد طوكيو 33 رياضة، وما يزيد على الـ11 ألف لاعب، وهي أرقام قياسية لم تحدث من قبل في أي دورة أولمبية، ولكن لن يدوم ذلك طويلاً، حيث سيتم حذف رياضتي الكاراتيه والبيسبول/سوفتبول، لتصبح 32 رياضة فقط بعد إضافة الرقص الحر، كما شهدت البطولة ولأول مرة، لعب منافسات رياضة الخماسي الحديث في ملعب واحد مجمع، وهي من الرياضات المهمة والقوية والتي يُسمى لاعبها بالرياضي المتكامل، وهي تضم منافسات: السباحة، والفروسية، والرماية، وسلاح الشيش، والجري.

تاريخ المشاركات العربية في الأولمبياد

للعرب تاريخ طويل من المشاركات في دورات الألعاب الأوليمبية، فكانت أول مشاركة عربية في دورة ستوكهولم 1912 عن طريق المبارز المصري “أحمد حسني” في مسابقة سلاح الشيش، ورغم عدم حصوله على أية ميدالية إلا أنه شكل بداية للتألق العربي، وفي دورة أمستردام عام 1928 كان أول حصاد للميداليات العربية بعد أن تُوج اللاعب المصري “سيد نصير” بالميدالية الذهبية في رفع الأثقال، وذهبية المصري “إبراهيم مصطفى” في المصارعة الرومانية، وفضية وبرونزية الغطس للمصري “فريد سميكة”، وذهبية الماراثون للجزائري “أحمد بوقرة”.

وقد ظهر التألق المغربي في ألعاب القوى مع دورة روما 1960 عن طريق “راضي بن عبدالسلام” الذي أحرز ميدالية فضية، كما فاز العراقي “عبد الواحد عزيز” بالبرونزية في رفع الأثقال للوزن الخفيف، وفي طوكيو 1964، أحرزت تونس أول ميدالياتها وذلك من خلال “محمد القمودي” بتتويجه بفضية سباق 10 آلاف متر، وفي هذه الدورة شاركت السعودية لأول مرة، ولكنها اقتصرت على وفد إداري فقط من دون أي رياضي.

وفي دورة ميونخ 1972 حصل اللبناني “محمد الطرابلسي” على فضية في رفع الأثقال للوزن المتوسط لأول مرة، أما دورة لوس أنجلوس 1984 فكانت فارقة في تاريخ المشاركة العربية، بعد أن أحرزت المرأة العربية أول ميدالية لها من خلال العداءة المغربية “نوال المتوكل” التي حصلت على الذهبية في ألعاب القوى في سباق 400م حواجز، أما دورة برشلونة 1992 كانت أول ميدالية لقطر ودول الخليج، من خلال برونزية سباق 1500 متر للاعب “محمد سليمان”.

وتعد المشاركة المصرية في طوكيو 2020 من أفضل المشاركات لها في الأولمبياد، حيث سبق أن فازت مصر ب 5 ميداليات في أثينا 2004، ضمت 1 ذهبية، 1 فضية، 3 برونزية، وكذلك في برلين 1936، حصدت 2 ذهبية، 1 فضية، 2 برونزية، لتكون طوكيو الأعلى في عدد الميداليات برصيد 6 ميداليات، لكنها برصيد ذهبية واحدة.