لمرضى ضغط الدم المرتفع…نصائح تساعدك في السيطرة على ارتفاع الضغط

6 سبتمبر / 2020

Spread the love

/ سارة خليل /

ارتفاع ضغط الدم، من أكثر الأمراض التي تؤرق الكثيرين، حيث يعد من الأمراض المزمنة، وتتنوع أسبابها بشكل كبير، لهذا فإن هناك بعض العادات التي يجب اتباعها للسيطرة على هذا المرض، حيث يحتاجها مريض الضغط المرتفع لتجنب حدوث مضاعفات صحية له فيما بعد، وعند إهمال التعامل معه، فإن ذلك يؤثر على كافة أعضاء الجسم.

ونذكر من هذه العادات الحفاظ على الوزن المثالي وتناول الأدوية وغيرها من النصائح، التى سنتعرف عليها بالتفصيل فى هذا المقال، ولكن دعونا في البداية نتحدث عن أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم، ومتى يصبح مرضًا مزمنًا، وما هي أعراضه؟

  • أسباب ارتفاع ضغط الدم

ينقسم الضغط المرتفع إلى نوعين هما: الضغط الأولي، وهو الذي يصيب الإنسان مباشرة، ويصبح مزمنًا ويستمر معه طيلة حياته، ويصيب عادة كبار السن. وهو يحدث نتيجة إما عوامل وراثية، أو الوزن الزائد، أو الإفراط في تناول الأملاح، أو كثرة التعرض للتوتر والضغط العصبي والانفعالات، أو مع التقدم في السن.

والنوع الثاني هو الضغط الثانوي، وهو يحدث نتيجة الإصابة بأمراض تتسبب في ارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن يصيب الأطفال والكبار، وينتهي بعد علاج المرض المتسبب في حدوثه. وأبرز تلك الأمراض المسببة له هي: ضيق في شريان الكلى، وهو ما يتسبب في إفراز بعض الهرمونات التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وكذلك وجود مشكلة في الغدة الكظرية، التي ينتج عنها زيادة في إفراز هرمون (ألدوستيرون)، مما يؤدي إلى احتفاظ الكلى بالماء والأملاح.

وبالإضافة إلى ذلك، الإصابة بالأمراض العصبية، مثل جلطة المخ أو الإصابة بقصور في شرايين المخ، أو بسبب السمنة المفرطة، نتيجة تراكم الدهون على جدران الشرايين، أو بعض أمراض القلب، كضيق الشريان الأورطي، أو بسبب الفشل الكلوي، أو اضطراب الغدة النخامية.

  • أعراض ارتفاع الضغط

من المعروف أن المعدل الطبيعي لضغط الدم عند الإنسان يتراوح ما بين 120/80 ويحتاج تشخيصه إلى قياس ضغط الدم عدة مرات على فترات متباعدة، كقياسه 3 مرات على 3 أيام مختلفة، فإذا كان قياسه أعلى من المعدل الطبيعي لعدة أيام، يجب استشارة الطبيب المختص.

وأغلب حالات الضغط المرتفع لا تصاحبها أعراض مستمرة لدى المريض، ولكن هناك بعض الحالات التي تعاني من الإصابة بصداع شديد خاصة في مؤخرة الرأس، أو آلام في الرقبة، وأحيانًا عدم إتزان وضيق في التنفس.

نصائح تساعدك في السيطرة على ارتفاع الضغط

  • ممارسة الرياضة

الرياضة من أفضل الأنشطة التي يمكن ممارستها لخفض ضغط الدم، فهى تجعل القلب أقوى وأكثر قدرة على ضخ الدم للجسم، مما يؤدي إلى خفض الضغط. وتشير الدراسات إلى أن 150 دقيقة من ممارسة الرياضة المعتدلة مثل المشي، أو 75 دقيقة من ممارسة الرياضة الكثيفة مثل الجري في الأسبوع. ويمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم وتعزيز صحة القلب، لذلك كن حريصًا على ممارسة رياضة المشي لمدة 30 دقيقة في اليوم.

  • الإقلاع عن التدخين والكحوليات

من أكثر الأشياء المدمرة لجسم الإنسان بالكامل، هو التدخين وتناول المواد الكحولية، وتأثيرها السلبي لا يتوقف عند التعرض إلى انقباض الشرايين، وخاصةً الشرايين التاجية، وارتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية فقط، بل إنها تهدد حياة الإنسان وتتسبب بإصابته بالسرطان، وبكثير من الأمراض الخطيرة الأخرى، فيجب الإقلاع عنها.

  • وضع نظام غذائي صحي

وضع نظام غذائي صحي أمر مهمّ جدًا لمرضى الضغط المرتفع، لذلك يجب تناول الخضراوات والفواكه والمأكولات البحرية، وتجنب الأطعمة المقلية والدسمة التي تساهم في ارتفاع ضغط الدم، وكذلك تناول الحبوب وأطعمة الألبان قليلة الدسم، وتناول المشروبات الصحية مثل الرمان والكركديه، وشرب الكثير من المياه.

  • تقليل استخدام الملح

يتراوح متوسط ​​استهلاك الملح يوميًا بين 9 جرامات إلى 12 جرامًا فى معظم دول العالم، وتوصي منظمة الصحة العالمية بضرورة خفض كمية الملح المستخدم بشكل يومي إلى أقل من 5 جرام يوميًا، للمساعدة في تقليل خطر ارتفاع ضغط الدم، والمشاكل الصحية المرتبطة به، لذلك يجب تقليل كمية الملح، واختيار الأطعمة منخفضة الملح والصوديوم، ولتجنب ذلك يجب قراءة ملصقات التغذية، كما يفضل استخدم التوابل والأعشاب بدلاً من الملح.

  • عدم الإقراط في تناول الكافيين

تجنب الإفراط في تناول القهوة والشاي، لما تسببه من اضطرابات في ضربات القلب، التي قد ينتج عنها ارتفاع ضغط الدم. فإذا كنت تتناول القهوة بانتظام ستعرف أنها تسبب دفعة قوية في ضغط الدم، وإن كانت الأدلة التي تقول أن القهوة ترفع ضغط الدم ليست كثيرة، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون القهوة بإفراط أو الذين لديهم حساسية شديدة من الكافيين، فيفضل الإمتناع عن تناوله من أجل خفض ضغط الدم.

  • الابتعاد عن الضغط النفسي

الضغط النفسي والتوتر قد يتسببان في أحيان كثيرة بالإصابة بارتفاع ضغط الدم، والسبب في أن الضغط العصبي يتسبب في إفراز هرمون الأدرينالين، الذي بدوره يساهم في ارتفاع ضغط الدم، وهو ما قد يسفر عنه الإصابة بتصلب الشرايين.

  • إنقاص الوزن

يجب على مريض الضغط المرتفع الحفاظ على وزن صحي، لأن زيادة وزن الجسم، تزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم، لذا إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن إنقاص وزنك سيحدث فرقًا كبيرًا في انخفاض ضغط الدم، فوفقًا لبعض الدراسات فإن إنقاص 5% من وزن الجسم، يمكن أن يقلل من ضغط الدم بشكل كبير.

وفي دراسات أخرى فإن إنقاص 7.7 كيلوجرامات من الوزن، يؤدي إلى خفض ضغط الدم الإنقباضي بمقدار 8.5 ميليمتر زئبق، وخفض ضغط الدم الإنبساطي بمقدار 5.5 ميليمتر زئبق.

  • المتابعة مع الطبيب

المتابعة مع الطبيب أمر ضروري جدًا، ويجب قياس الضغط عن طريق الطبيب وليس الصيدلية، وعدم تناول أي أدوية بدون استشارة الطبيب، كما يجب فحص وظائف الكلى باليوريا والكرياتينين، لأن إصابتها بالخلل، قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

ولا تنسَ أنّ استشارة الطبيب قبل اتخاذ أي إجراءات صحية كبيرة أمر أساسي لصحتك.

العقل السليم بالجسم السليم…