كلمات استخدمها قدماء المصريين ما زالت مستخدمة بين أحفادهم حتى الآن

5 فبراير / 2020

Spread the love

/ سارة خليل /

تمتد جذور الشعب المصري إلى أعماق التاريخ، بحضارته التي علمها للعالم، وأصبحت جزءً أصيلاً من شخصيته سواء في الماضي أو الحاضر. وبقي ذلك الارتباط الوثيق بين حاضر المصريين وماضيهم ظاهرًا وبقوة، وهذا باعتراف المؤرخين على مرّ العصور، وأيضًا بترجمات ما كُتب في البرديات المصرية الموجودة في متاحف العالم، ومازالت محفورة على جدران المعابد والمقابر الفرعونية بعد الاف السنين.

وتعدّ اللغة المصرية القديمة أقوى دليل على ذلك الارتباط بين حاضر المصريين وجذورهم في الماضي البعيد، حيث أنهم ما زالوا يستخدمون الكثير من الكلمات من اللغة المصرية القديمة، والمعروفة بالهيروغليفية، وأصبحت مفرداتها ضمن لهجتهم العامية التي يستخدمونها يوميًا في حياتهم وتتوارثها الأجيال.

وفي مقال اليوم سنتعرف على أهم هذه الكلمات وأشهرها، والتي نسمعها في اللهجة المصرية حتى الآن وهى فرعونية الأصل.

الطعام والشراب

هناك الكثير من الكلمات التي استخدمها قدماء المصريين التي تعبر عن الطعام والشراب، ومازال يستخدمها المصريون حتى الآن، مثل كلمة (كاني وماني) وهى تعني اللبن والعسل في الهيروغليفية، وتستخدم في الحديث حتى الآن، ومن الأكلات الشعبية أيضًا التي اكتسبت إسمها من المصرية القديمة أكلة (البيصارة)، وإسمها القديم (بيصورو) ومعناها الفول المطبوخ.

بالإضافة إلى كلمة (مدمس) وهو الفول المستوي في الفرن، ويعود أصلها لكلمة “متمس” الهيروغليفية، ومعناها إنضاج الفول بواسطة دفنه في التراب.

ونسمع أيضًا ( أكل الأكل حتتك بتتك)، بمعنى أنه تناوله كله ولم يبقي منه شيئ، وهذه الكلمة تعني (لحم وعظم)، وكلمة “عيش” كانت تُطلق فى المعابد على الخبز المقدس، وكلمة ” العيش باش” التي تقال عندما تطوله المياه، هى كذلك فرعونية ومعناها “طري أو مرطب”.

وهناك أيضًا كلمة ” الحاتي” أو (الكبابجي)، وهو بائع الكباب واللحوم المشوية، وجاءت التسمية من إسم (اللحمة) الهيروغليفي وهو (حات)، والعظم إسمه (بات)، وكذلك كلمة (بتاو) وهو نوع من أنواع الخبز أو العيش الذي يأكله أهل الصعيد.

كلمات نستخدمها مع الأطفال

تستخدم الأمهات الكثير من الكلمات أثناء حديثهم مع أطفالهنّ، ويرجع أصل الكثير منها إلى اللغة المصرية القديمة، مثل كلمة (مم) وهى تعني في المصرية القديمة الأكل أو الطعام، وأصل كلمة (مم) مأخوذ من اللغة القبطية القديمة (موط)، والهيروغليفية (أونم ) بمعنى كُل، وأيضًا كلمة (إمبو) وتعني الشرب، وهى مأخوذة من كلمة (امنموا) القبطية بمعنى اشرب.

وأيضًا كلمة “تاتا تاتا” في الهيروغليفية ومعناها امشي، وكلمة (البعبع) مأخوذة من كلمة (بوبو)، وهي إسم لعفريت مصري مستخدم في تخويف الأطفال قديمًا، أما إذا أرادت الأم أن تنهر طفلها، فتقول له (كخة) وهذه الكلمة قديمة ومعناها القذارة، وكلمة (واوا) وهى معناها في الهيروغليفية ألم أو وجع.

وكلمة (ننه) التي تُقال للطفل عند النوم، أصلها هيروغليفي وتعني نام، أما كلمة (نونو) فهى تعني الوليد الصغير، كما يطلق عليه المصريين الآن.

مصطلحات في الحياة اليومية

في الحياة اليومية يستخدم المصريين كلمات كثيرة بالعامية مثل كلمة (نايبة)، فنسمع البعض يقول (جاتك نايبة يا بعيد)، والنايبة هي الخطيئة أو المعصية، والكلمة مأخوذة من الهيروغليفية (نبي) بنفس المعنى.  

وهناك مصطلحات شعبية مثل كلمة (شبشب) وأصلها (سب سويب)، ومعناها مقياس القدم، وفى موسم الشتاء يقول المصريون (يا مطرة رخي رخي)، وكلمة (رخي) هيروغليفية الأصل وهى (رخ) ومعناها (انزل)، وهناك كلمات أخرى يتم تداولها مثل (مكحكح) وتعني العجوز، و(بطح) وتعني ضربه في الرأس وأسال دمه.

بالإضافة إلى كلمة (خم) وتعني خدعة، وكلمة (ياما) وتعني كثير، وكلمة (هوسة) و(دوشة) ومعناهم ضجيج وصوت عالي، وكلمة (كركر) تعني ضحك كثيرًا.

ويقال في الصعيد (شأشأ الفجر) أي طلع الفجر والدنيا نورت، وهى عند الفراعنة (شاهشا) وترجمتها سطع أو أضاء، وحينما تسمع في الأفلام المصرية  “كوش على كل حاجة”، فإن كلمة (كوش) كلمة فرعونية معناها (سرق الشئ كله)، وكلمة “سك” كلمة فرعونية معناها أغلق، كما نقول (سك الباب) أي أغلق الباب.

(وحوي يا وحوي إياحة) التي تستخدم في الاحتفال بشهر رمضان، غناها المصريين القدماء بعد إنتصار الملك (أحمس) على الهكسوس في تحية للملكة (إياح حتب) أم الملك، فكانوا يقولون (واح واح إياح)، أى تعيش تعيش إياح، ومع الزمن أصبحت الكلمة (وحوى يا وحوى إياحة).

وكلمة (محب) في اللغة المصرية القديمة أيضًا بمعنى محب ومخلص، وذكرت في إسم القائد العسكري حور محب، أي “المخلص لحورس” وهو كان قائد عسكري في عهد الملك (اخناتون) ورجله الأول.

وما لا يعلمه الكثيرين أن إسم سيدنا موسى عليه السلام هو في الحقيقة كلمة مكونة من مقطعين هم (مو+ ســــــا)، “مو” تعني (الماء)، و”سا ” أي (ابن)، ومعناها (ابن الماء)، وذلك لأنه وُجد فى الماء عندما كان طفلاً.

 الألقاب والصفات في الهيروغليفية

 لقب “ست”، و”سي” هى ألقاب فرعونية في الأساس، فكان قدماء المصريين ينادون على (ربة المنزل) كما يقال الآن فى الريف بالعامية “ست الدار”، حيث كانوا ينادونها ب ( ست ان بر).       

وقد تناقلته الأجيال وتحول إلى “ست الدار”، ثم إختصره البعض إلى ” ست “، كما كان الفراعنة يطلقون على المرأة أو الزوجة إسم (مرت)، وزوجتى (مرتى) أي ” مراتي”  بالعامية المصرية حاليًا.

 أما (سى ان بر) في الهيروغليفية فهى كانت إسم رب البيت، وللاختصار أُخذ الشق الأول منها، وأضافوا إليه الإسم الحديث، مثل إسم “سي السيد”.

مصطلحات إستخدمها الفلاح في مصر القديمة

 أدوات الزراعة التي استخدمها المصريون القدماء، مازالت تستخدم حتى الآن بأسمائها كما هى مثل كلمات فاس، شادوف، شونة، جرن، ماجور، زير، مشنة.

بالإضافة إلى أدوات أخرى إستخدمها المصري القديم مثل: سلة، بشكير، فوطة، تخت، ختم، وطوبة.  

 وحتى الكلمات المستخدمة فى التعامل مع الحيوانات، منقولة كما هى عن قدماء المصريين، فقد كانوا يقولون للحمار والحصان (حا ، شى ، هس) كما كانوا يقولون (جر، بس ، زر) كما يستخدمها المصريون حاليًا مع الحيوانات، وللطير كانوا يقولون (هش).

ومن أسماء المكاييل التي لاتزال سائدة (الأردب) وأصله كلمة (أرطبة)، وكلمة (الويبة) و(التليس) بمعني الزكيبة، وهى مستخدمة في الريف حتى الآن، وأيضًا كلمة (غيط) التي أصلها (غات) ومعناها مستنقع أو أرض مبللة، كما أنه يُنادى على (القطة) في الريف بإسم (بسه)، وأصلها الفرعونى (بس).