فوائد مذهلة للكركم على صحتك…تعرف عليها

7 يوليو / 2021

Spread the love

\ سارة خليل \

الكركم هو أحد أشهر أنواع التوابل أو البهارات في العالم، وهو من التوابل الشعبية المصنوعة من جذور نبات الكركم لونجا، وموطنه الأصلي في جنوب شرق آسيا، وهو عضو من عائلة الزنجبيل. وكان الكركم يُستخدم في الماضي كعلاج عُشبي في الهند والصين منذ آلاف السنين، وله آثار إيجابية جدًا على صحة الإنسان، ويُستخدم حتى الآن في علاج الكثير من الأمراض، فضلاً عن فوائده الصحية في مقاومة الإصابة بالأمراض، وتقوية جهاز المناعة، إلى جانب فوائده الجمالية على البشرة والجلد.

وتعدّ الهند المنتج الأول للكركم، وأكثر الشعوب استخدامًا له، حيث تنتج الهند نحو 78% تقريبًا من إنتاج الكركم في العالم. ويمكن تناوله في أكثر من صورة، سواء في وضعه ضمن مكونات الطعام، أو المشروبات، أو حتى تناول أقراص الكركم الشائعة جدًا في الهند كمكملات غذائية، ولكن يُفضل أن تكون بإشراف طبي.

وفي مقال اليوم نقدم لك أهم فوائد الكركم المذهلة على صحتك، فأحرص على اضافته إلى مائدة طعامك.

  • أهميته في علاج الإلتهابات

يعد الكركم من أكثر العناصر الغذائية التي تعمل كمضاد للإلتهابات، فهو يحتوي على مجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة، وكذلك مضادات للفيروسات والجراثيم وللفطريات، وله مفعول سحري في علاج إلتهابات المفاصل. كما أنه يساهم في تطهير الجروح والحروق، وهو مسكن للآلم طبيعي، ويعالج عددًا من الأمراض مثل: الصدفية، والإلتهابات الجلدية، وإلتهاب المفاصل الروماتويدي، وكذلك الإلتهابات المرتبطة بمرض الربو، كما أنه مقاوم للفيروسات، ويمكن أن يعالج نزلات البرد، وهو مقاوم للسعال، فضلاً عن تحفيزه لجهاز المناعة في الجسم.

  • أهميته في مكافحة السرطان

يحتوي الكركم على مادة (الكركمين)، وهى العنصر النشط في الكركم، والتي تقوم بتحفيز الخلايا للقيام ببعض العمليات في الجسم، التي من شأنها تدمير الخلايا السرطانية. كما أن الكركم من مضادات الأكسدة، ويساهم بشكل كبير في الوقاية من مرض السرطان، وخاصة سرطان البروستاتا، وسرطان القولون، وسرطان الثدي، وسرطان الجلد، كما أنه يقلل من خطر الإصابة بسرطان الدم في مرحلة الطفولة، وله دور فعال في تعزيز فعالية بعض أنواع العلاج الكيميائي المخصص للسرطان، والتقليل من آثاره الجانبية أثناء العلاج.

  • يحافظ على صحة الكبد

يعمل الكركم على زيادة إنتاج الأنزيمات الحيوية في الجسم التي ينتجها الكبد، والمسؤولة عن التخلص من السموم الموجودة في الجسم، وإزالة سموم الدم، كما يتمتع بدور فعال في علاج أمراض الكبد مثل تليف الكبد، ويحافظ على صحته، وينشط الدورة الدموية ويحفز عملها بشكل جيد.

  • أهمية الكركم في الحمية وحرق الدهون

لكونه من البهارات الهامة والمفيدة للجسم، فالكركم من أهم مكونات النظام الغذائي اليومي، وهو يساهم بشكل كبير في تحفيز حرق الدهون من الجسم، فهو يساعد في التمثيل الغذائي للدهون، مما يكون له الأثر في خسارة عدد من الكيلوجرامات، والتخلص من الدهون المتراكمة في منطقة البطن، كما أن الكركم يعد محفزًا جيدًا على زيادة إفرازات العصارة الصفراء في الجسم، والتي تعمل على حرق الدهون.

كما أن مساعدته في خفض مستويات السكر في الدم، والحد من مقاومة الخلايا للأنسولين، والذي يقوم بتخزين الدهون، من شأنها التقليل من إنتاج الأنسجة الدهنية، وذلك من خلال زيادة الأوعية الدموية، والكركم كذلك هام جدًا في تحسين عمليات الهضم، والتخلص من الإنتفاخات، وعلاج إلتهابات المعدة، وإلتهابات القولون.

  • مقاومة مرض الزهايمر

الكركم له مفعول السحر أيضًا بالنسبة إلى مرض الزهايمر، حيث أن له دور كبير في إبطاء تطور مرض الزهايمر، وتدهور الحالة الصحية التي يمر بها مريض الزهايمر، وذلك عن طريق إزالة الترسبات الناتجة عن تراكم بروتين (البيتا أميلويد) بين خلايا الدماغ، والمتسببة بشكل كبير في الإصابة بمرض الزهايمر. والكركم أيضًا له فوائد كبيرة بالنسبة لصحة الدماغ، وتحسين تدفق الأكسجين لها، كما أنه يحسن من الذاكرة، فضلاً عن خصائصه المضادة للأكسدة، تجعله مضاد جيد جدًا للإلتهابات في الدماغ، لهذا فالاستهلاك اليومي من الكركم، له فوائده التي لا تُحصى على الجهاز العصبي.

  • أهميته لمرضى السكري

يعد الكركم من المواد المضادة للأكسدة، وهو يساهم في تقليل مقاومة الأنسولين، مما يمنع الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، فضلاً عن قدرته على خفض نسبة السكر في الدم لمرضى السكري من النوع الثاني.كما له دور في تحسين مستويات الجلوكوز في الدم، وهو فعال جدًا خاصة تناوله مع الأدوية المستخدمة في علاج مثل هذه الحالات.

  • خفض نسبة الكولسترول في الدم

يعمل الكركم بشكل فعال على التقليل من مستويات الكوليسترول في الدم، والتي قد يتسبب إرتفاعها في الإصابة بأمراض خطيرة في القلب والأوعية الدموية، كما أن له خصائص كثيرة في الوقاية من الإصابة بأمراض القلب والشرايين، ويمكن تناوله بأكثر من صورة، سواء بإضافته للطعام، أو الحليب والعصائر، أو كصبغة مثل: وضعه في الأرز، أو الخبز، والمخبوزات المختلفة.

  • فوائد الكركم بالنسبة للبشرة

للكركم أيضًا فوائد كثيرة جدًا وهامة بالنسبة للبشرة، حيث أنه يعزز من صحة البشرة وجمالها، ويعالج حبوب الشباب وآثارها، كما يقوم بتنقية البشرة وتوحيد لونها، فالكركم يحتوي على فيتامين E الذي تحتاجه البشرة، والذي يعمل على ترطيبها، وتنشيط خلاياها، والتخلص من الجفاف، فضلاً عن كونه يحتوي على مواد مبيضة، تعمل على تفتيح البشرة، والتخلص من البقع الداكنة، كما أنه يساعد في تقشير البشرة، والتخلص من خلايا الجلد الميتة، وهو مهم بالنسبة للبشرة السمراء، فيساهم في التخلص من التصبغات نتيجة التعرض للشمس، ويعمل على توحيد لونها، وزيادة نضارتها.