أهم أفلام المخرج عاطف الطيب “مخرج البسطاء”…تعرف عليها

19 أكتوبر / 2020

Spread the love

/ سارة خليل /

هو “مخرج البسطاء” كما يحب الكثيرين أن يُطلقوا عليه، “عاطف الطيب” أحد فرسان الواقعية في السينما المصرية، وواحد من أهم مخرجين تيار الواقعية الجديدة في فترة الثمانينات وحتى منتصف التسعينات، والذي قدم العديد من الأعمال الرائعة في حياته الفنية التي لم تتجاوز الـ13 عامًا، وحفر خلالها اسمه بحروف من ذهب في تاريخ السينما، فكانت أفلامه هى الأقرب لحياة الناس، وارتبطت ارتباطًا وثيقًا بقضايا المواطن البسيط، وحقوقه الضائعة، وظروف معيشته الصعبة، فأخترقت أعماله قلوب من شاهدها.

وقد بدأ المخرج “عاطف الطيب” حياته الفنية كمخرجًا للأفلام التسجيلية في عام 1972، ثم عمل مساعدًا للمخرج “شادي عبد السلام” في فيلم “جيوش الشمس”، ومع المخرج “مدحت بكير” في فيلم “ابتسامة واحدة لا تكفي”، وفي هذا المقال نقدم لكم مجموعة من أهم أفلامه التي لا تُنسى.

  • سواق الأتوبيس

الفيلم إنتاج عام 1982، وهو ثاني أفلام “عاطف الطيب” الروائية، وكتب الفيلم الثنائي المميز “بشير الديك” و”محمد خان”، وهو من بطولة: نور الشريف، وميرفت أمين، وحسن حسني، وعماد حمدي.

تدور قصته حول (حسن) سائق الأتوبيس الذي يعاني من سوء حالته المادية، فيضطر للعمل على سيارة أجرة كعمل إضافي، من أجل توفير لقمة العيش، ووسط ظروفه المادية المتعسرة، يغرق والده في الديون ويُصاب بالمرض، فيحاول (حسن) إنقاذ والده، ويلجأ لإخوته الذين يرفضون المساعدة، مما يبرز قضية التفكك الأسري، وبجانب كل تلك الأحداث تتخلى عنه زوجته وتطلب الطلاق.

  • الحب فوق هضبة الهرم

الفيلم هو التعاون الثاني الذي جمع المخرج “عاطف الطيب” بالنجم “أحمد زكي”، بعد فيلم التخشيبة عام 1982، و”الحب فوق هضبة الهرم” إنتاج عام 1986، وهو عن قصة للأديب العالمي “نجيب محفوظ”، ومن بطولة: أحمد زكي، وآثار الحكيم، وأحمد راتب، ونجاح الموجي، وحنان سليمان، وكتب السيناريو والحوار “مصطفى محرم”.

وتدور أحداث الفيلم حول (علي)، موظف شاب، يحب (رجاء) زميلته في العمل، لكنه لا يستطيع توفير نفقات الزواج، فيقررا الخطوبة، ولكن بعدها تواجههم أزمة نقص المال لإتمام الزواج، في حين تتزوج أخت (علي) من السباك الثري الذي لا يمتلك شهادة جامعية وينعم بحياة مستقرة ماديًا، على عكس ما يتعرض له (علي) و(رجاء) أصحاب التعليم العالي، الذين يقررا الزواج سرًا. وبعدما يفشلان فى الحصول على مكان مناسب ليلتقيا فيه، لا يجدان سوى هضبة الهرم، لكن يفضح زواجهما شرطة الآداب التي تقبض عليهما بتهمة فعل فاضح فى الطريق العام.

  • البريء

يعد فيلم “البريء” واحدًا من أهم أفلام السينما المصرية وليس أفلام “الطيب” فقط، وتم إنتاجه عام 1986، وهو قصة وسيناريو وحوار “وحيد حامد”، وشارك في بطولته: أحمد زكي، وممدوح عبدالعليم، ومحمود عبد العزيز، وحسن حسني، وصلاح قابيل، وأحمد راتب، وإلهام شاهين، ويتناول الفيلم إطاعة الأوامر في إطار ديكاتورية الحكم، وإستخدام القوة في سبيل تحقيق ذلك دون تفكير.

حيث تدور فكرته حول مجند بسيط أُمي وهو (أحمد سبع الليل)، الذي يتم استدعاءه لأداء الخدمة العسكرية، والتي تأتي للحراسة في أحد المعتقلات السياسية وتعذيب معتقليها. ويجد أحمد نفسه يطيع الأوامر دون وعي، ظنًا منه بأنه يخدم الوطن، لكنه يُفاجأ أثناء تأدية عمله بوجود (حسين)، صديقه المتعلم، ضمن المعتقلين، الذين يدعونهم بأعداء الوطن، فيرفض (أحمد) إطاعة الأوامر بتعذيبه، مؤكدًا على أن “حسين ابن الشيخ وهدان لا يمكن يكون من أعداء الوطن”.

  • الهروب

الفيلم إنتاج 1988، وقدمه مع المخرج “عاطف الطيب”، الكاتب “مصطفى محرم”، وهو من بطولة الفنان “أحمد زكي”، وشاركه البطولة: هالة صدقي، ومحمد وفيق، وعبد العزيز مخيون، وأبو بكر عزت.

وتدور القصة حول شاب صعيدي يُدعى (مُنتصر) يتحول إلى سفاح، بالتعاون مع (مدحت) مدير مكتب تسفير العمال للخليج بتأشيرات مزورة، حيث يلتحق (منتصر) بالعمل لديه، ويدفعه للحصول على أموال من العمال، وبعد ذلك يقوم (مدحت) بدس قطعة من الحشيش لـ(منتصر)، ويُبلغ عنه الشرطة ليدخل السجن، ثم نجد (رجوات) السيدة التي أغوت زوجة (منتصر)، لتعمل بالدعارة في تركيا لحسابها، وصديقه القديم (سعيد)، الذي خانه وسرق ماله، وأبلغ عنه الشرطة.

  • كتيبة الإعدام

أحد أشهر أفلام السينما المصرية التي قدمها “عاطف الطيب”، وهو إنتاج عام 1989، من بطولة: نور الشريف، ومعالي زايد، وممدوح عبد العليم، وشوقي شامخ، وعبدالله مشرف.

ويسلط الفيلم الضوء على المقاومة المصرية ضد الإحتلال الإسرائيلي، حيث تدور قصته حول مجموعة من شباب المقاومة بمدينة السويس، والذي يقوم واحد منهم بخيانتهم بالتعاون مع المخابرات الإسرائيلية وهو (فرج الأكتع)، ويسرق نقود الجيش الخاصة بالتسليح، ويتم القبض على شخص آخر ظُلمًا ويُتهم بخيانة وطنه، وهو (حسن عز الرجال)، وعند خروجه من السجن، يحاول (حسن) البحث عن الخائن الحقيقي، بالتعاون مع أحد الضباط، وبمساعدة ابنة أحد شهداء المقاومة، والتي تظن في البداية أن (حسن) هو الخائن والمتسبب في قتل أبيها، لكن تكتشف الحقيقة وتقرر مساعدته.

  • ضد الحكومة

فيلم “ضد الحكومة” هو واحد من أكثر أفلام “عاطف الطيب” جرأة، وهو إنتاج عام 1992، ومن بطولة: أحمد زكي، وعفاف شعيب، وأبو بكر عزت، ولبلبة، والمنتصر بالله، ووفاء مكي، ومحمد نجاتي.

وتدور أحداثه حول محامي فاسد، ولكن يصحو ضميره حينما يتعرض ابنه لحادث أتوبيس مدرسي يصدمه قطار، فيقوم المحامي برفع قضية ضد بعض الوزراء في الحكومة، محاولًا إلقاء مسؤولية الحادث عليهم وهم: وزير التعليم، ووزير النقل، في الوقت الذي يحاول فيه محامي الحكومة أن يُلقي باللوم على الموظفين الصغار مثل: سواق الأتوبيس، وعامل التحويلة، ويعد مشهد المرافعة التي يلقيها “أحمد زكي” بالمحكمة في الفيلم، واحد من أهم وأشهر مشاهد السينما المصرية الخالدة.